كيفية الحفاظ على ثروة الماء

المياه

كيفية الحفاظ على ثروة الماء

 عتبر المياه من اهم النعم التي وهبها الله لنا في هذا الكون فهي العنصر الرئيسي و الضروري للحياة  و لا توجد حياة للأنسان او الحيوان و حتى النبات بدون الماء و قد خصها الله عز و جل في القران الكريم بقوله تعالى ” و جعلنا من الماء كل شيء حي ” و حثنا على الحفاظ عليها و عدم اهدارها حيث ان فقدان المياه يعتبر هلاك لكل شيء حي على هذه الأرض لذا يتوجب على كل شخص من ان يسعى جاهدا لأجل حماية تلك الثروات الثمينة التي وضعها الله لنا في حياتنا من اجل ان ننعم بها و ليس لان ندمرها

اهمية المياه :
. يعتبر الماء اساس لكل شيء حي على كوكب الأرض فيعد من العوامل و العناصر التي تدخل في بناء جميع المخلوقات حيث انها تعمل على تكوين الخلايا و الأنسجة للأنسان و كذلك الحيوان و فيما يخص الأنسان فان جزء كبيرة من كتلة جسده هي الماء حيث انها تعمل على تنظيم الوظائف الحيوية داخل جسم الأنسان

. يعتبر الماء هي الشيء الوحيد الذي يقي جسم الأنسان من الجفاف فشرب المياه يوميا يساعد على حماية الجسم من العديد من الأمراض و تجعل اجهزة الجسم تعمل بصورة سليمة

يعد الماء ايضا عنصر اساسي للعديد من الصناعات و من اهمها الصناعات الغذائية فتلك الصناعات تحتاج الي الماء بشكل رئيسي و اساسي حيث ان جميع المواد الغذائية يجب ان يدخل في تكوينها عنصر المياه و كذلك تدخل في صناعة المواد الصلبة و المواد الثقيلة و ايضا صناعة السيارات و الطائرات

. يدخل الماء ايضا في عمليات التصنيع و التبريد في المعدات و المكائن و يعتبر عنصر هام في تصنيع تلك الألات

. كما ان الماء مهم في عملية الزراعة حيث ان النباتات لا تستطيع ان تستغني عن عنصر الماء في عيشها و نموها و تحتاج الكثير من المحاصيل الي كميات هائلة من الماء لكي تنبت ثمارها لذلك فهو عنصر هام و اساسي في عمليات الزراعة

كيفية المحافظة على الماء :
. يجب عمل حملات توعية لجميع المجتمعات بضرورة الحفاظ على المياه و ترشيدها و عدم اهلاكها حيث ان المحافظة على المياه يرجع اولا الي الأشحاص و استخدامهم لذلك يجب توضيح المخاطر التي سوف يتعرضون لها في المستقبل اذا تم هدر المياه

. يجب ان تسعى الدول جاهدة في عمل احواض كبيرة من اجل تجميع مياه الأمطار حيث ان من الممكن الأستفادة بمياه الأمطار في الزراعة و يمكن استخدامها في المنازل ايضا

. من المهم ان تقوم الدول بنص القوانين التي تخص المحافظة على المياه و من اهمها مياه الأنهار و المياه الجوفية حيث انهم من اكثر ما يتعرض للتلوث حيث المخلفات العضوية و الكيميائية التي تتواجد فيها لذا على الدولة فرض العقوبات على المصانع التي تقوم بدورها بتلويث المياه

. من الممكن عمل حيلة بسيطة للأستفادة بقدر كافي من المياه حيث يمكن استخدام الماء المستخدم من قبل في غسل الخضروات و الفاكهة لري المزروعات المتواجدة في المنزل كما انه من الممكن استخدام ماء حوض السمك بعد تنظيفه لرى المزروعات ايضا ان وجد و لا ضرر في هذا حيث ان فضلات الأسماد تستخدم كسماد جيد للعديد من انواع النباتات

. عند ري الأشجار و النباتات من الأفضل ان نعمل على ريها بنظام التنقيط و البعد تماما عن الوسائل الأخرى التي تؤدي الي اهدار المياه بسبب قوة الضخ و ايضا تتسبب في الحاق الضرر بالنباتات و الأشجار لذا يفضل استخدام طريقة الرى بالتنقيط

. يفضل عند غسل الخضروات و الفاكهة استخدام وعاء مملوء بالماء و غسل الخضروات او الفاكهة فيه تلك طريقة افضل من الماء الجاري عند غسلهم حيث ان هذه تعمل على ترشيد استهلاك المياه

. اصلاح صنابير المياه التالفة حتى و ان كان هذا التلف بسيط فمن الممكن ان يكون هذا التلف بسيط من وجهة نظرك انت فقط لكن بالنسبة لأشياء اخرى قطرة المياه المتسربة من هذا الخلل لها قيمتها لذل يجب اصلاح كل من الصنابير , الخزانات بأسرع وقت للحفاظ على المياه

. عدم التبزير في المياه اثناء الأستخدامات الشخصية فمثلا عند استخدام المياه للوضوء من الأفضل فتح صنبور المياه قليلا حتي يتم ترشيد المياه و عند الأستحمام ليس من الضرورى ملىء حوض الاستحمام و الجلوس فيه او عند غسل الأسنان ايضا من الأفضل غلق الصنبور لحين الأنتهاء من تنظيفها و من ثم فتحها لغسل الأسنان و الفرشاة و غلقها مباشرة

. ايجاد طرق بديلة للمصانع في التخلص من نفايتها غير مياه المحيطات و البحار و الأنهار لان تلك النفايات من اكبر مسببات تلوث المياه و ايضا يجب عدم ترخيص تلك المصانع اذا لم تتواجد بها طرق حماية للمياه
. حماية خزانات المياه المرفقة في المنازل من الكائنات الحية الصغيرة و الحشرات الدقيقة التي تعمل على تلويث المياه و جعلها غير قابلة للأستعمال و الأستخدام الادمي
. يجب عمل اعادة لتدوير المياه المستخدمة و ذلك من اجل استخدامها مرة اخرى في عمليات الزراعة و ايضا في الصناعات المختلفة و بالتالي سنحافظ على المياه و ايضا  الأستفادة منها واستخدامها بصورة سليمة

موضوع عن ترشيد استهلاك الماء

ترشيد استهلاك الماء يعاني العالم من أزمة مياهٍ تتفاقم وتكبر كل يوم، بسبب الزيادة الهائلة في أعداد السكان، وبسبب التقدم الصناعي وما ينتج عنه من تلوثٍ ومن إضرار بمصادر البيئة الطبيعية ومنها المياه، وبما أن المياه هي العمود الفقري للحياة على الأرض، ولا يمكن الاستغناء عنها وجب على الجميع ترشيد وضبط معدل استهلاكها، وترشيد الاستهلاك يبدأ من البيت مروراً بالمدرسة وصولاً إلى الجامعة ومرافق الحياة العامة، وترشيد استهلاك المياه يعني الإستخدام الأمثل للمياه، الذي يؤدي إلى تحقيق الفائدة من استخدامها بأقل كميةٍ، وبأقل تكاليف مالية ممكنة. وعندما نريد تطبيق ترشيد الاستهلاك للماء يجب البدء أولاً بتوعية المستهلك بأهمية المياه، وتوضيح نقطة أنها أساس الحياة على الأرض، وأنها أساس التنمية والتطور في جميع المجالات، ويكون الترشيد بتعديل سلوك الفرد، وتغيير أنماط وعادات استهلاكها للمياه، وهذا لا يعني الامتناع عن استخدامها، وإنما تحديد وتقليل استخدامها ليحقق الفائدة الشخصية والمجتمعية، بأقل كميةٍ ممكنة وبأقل تكلفة اقتصادية. طرق ترشيد استهلاك المياه أثناء الاستحمام: يفضل استخدام الدش بدلاً من ملء الحوض بالماء، ومحاولة غلق مياه الدش كل ما استطاع الشخص ذلك، أيضاً مراعاة أن تكون فترة الاستحمام فترةً قصيرة تكفي بالغرض من الاستحمام، ويمكن تركيب حنفية مياه تنزل الماء بشكلٍ متقطع وليس بشكلٍ كثيف. أثناء الحلاقة وتنظيف الأسنان: محاولة إغلاق الحنفية أثناء الحلاقة وأثناء غسيل الوجه واليدين، كذلك عند تنظيف الأسنان يفضل استخدام كوبٍ من الماء بدلاً من استخدام الحنفية. ترشيد استخدام الماء للمرحاض: يجب فحص خزان المياه الخاص به حتى لا يكون هناك أي تسريبٍ للمياه، أيضاً يجب التأكد من أن مقبض المرحاض موجود في الوضع العادي وليس مُنزلاً لتحت، وتجنب استخدامه إلا عند الضرورة. ترشيد استخدام الماء في المطبخ: يتم ذلك بتجنب فتح مياه الحنفية إلا عند الحاجة وعدم تركها مفتوحة، واستخدام حوضين مليئين بالماء عند الجلي، وأيضاً عند القيام بغسيل الخضار يفضل استخدام حوض مملوء بالماء بدلاً من غسلها تحت الحنفية، أيضاً تجنب استخدام الغسالة إلا إذا أصبحت كمية الغسيل كثيرة وتستحق أن تسرف كمية مياهٍ كبيرة لذلك، أيضاً عند الرغبة بتناول الماء البارد يجب وضع الماء بالثلاجة وعدم انتظار ماء الحنفية حتى تنزل الماء الباردة. ترشيد استهلاك المياه خارج المنزل: يمكن تحقيق ذلك عن طريق ريّ الحديقة في حال الجفاف، مع ضمان أن المياه قد وصلت للجذور، مع الحرص على الري في الصباح الباكر أو وقت الغروب، أيضاً يجب تجنب ري الممرات وبدلاً من ذلك وضع رشاشات للمياه، والحرص على زراعة أشجار في الحديقة لا تحتاج إلى كميات مياهٍ كبيرة، والانتباه إلى الأطفال كي لا يلعبوا بخراطيم المياه. بقي أن نذكر نقطةً رئيسية وهي عمل صيانة دورية لشبكة المياه البيتية، والتأكد من عدم وجود تسرب فيها، وكذلك الحرص على التوعية في استعمال الماء، ويساعد ذلك كثيراً في ترشيد استهلاك الماء.